المقامرون … او فرسان السياسة العربية

المقامرون … او فرسان السياسة العربية
معز ابو الجدايل عضو مؤسس

المقامر أو اللاعب بالاوراق عادة ما يخسر وقد يربح . وكونها مقامرة فالاعب خسران دائما . على ان الخسارة تعتبر لذة المقامرة وهي فعل انعكاسي . الا ان اللذة تحجب عن العين كل واقع فالكارثة او المأساة التي ترافق المقامرين تجعلهم يغرقون في بحر من العظمة وعظمة المقامر تتجلى في اعتقاده الجازم بالربح “الاكبر” وبذلك هو انسان مريض يقوم وبدون وعي لتصرفاته بدفع نفسه الى الهاوية ، ولا يستطيع الابتعاد عنها.
السياسة هي علم وفن ولها اداتها الاساسية ، تتطلب القوة وحسن استخدامها والدبلوماسية .
على ان كل ذلك له بالضرورة ارتباط القوة بالقوانين المرعية سواء محلية او دولية ، اما السياسة العربية فلا نقول عنها سوى مقامرة . وذلك بما انها سياسية من جانب رجال الدولة ترجمت اعمالها على ارض الواقع بارواح الناس و ثروات البلاد.
ان فقدان احدى ادوات السياسة، تبعد السياسة عن المنهج العلمي للسياسة ببناء الدولة ، ففي مجال قوة الدولة تقسم الى قسمين : القوة الداخلية لا يمكن لأي دولة الاستغناء عن اجهزة الشرطة والامن والقضاء لادارة الدولة وتحقيق مصالح الشعب وتحت نظام الدستور المنبثق عن مدى تطور المجتمع . وللواقع ما نراه في السياسة العربية على عكس ذلك تماما تقوم السلطة السياسية ببناء اجهزة امنية لتحقيق مصالح السلطة الحاكمة بتعزيز القبضة الحديدة وتمارس الاضطهاد على ابناء شعبها تحت شعار ترتيب البيت الداخلي، او تلك العبارة الطنانة بالقضاء على العدو الداخلي وبكل وحشية من احكام عرفية والصاق التهم “بالخيانة” ومن ناحية ثانية تحلل السلطة السياسية لنفسها التصرف بثروات البلاد “بنهب ثروات البلاد” في تعزيز السيطرة الداخلية.
ان هذه الخطوة التي تقوم عليها الانظمة السياسية في البلدان العربية هي حجر الزاوية في بناء الهيكل الخاطئ في الدولة ، ان ظاهر الامر وكأن الشعب يؤيد حكومته الديكتاتورية “مثل مظاهرة الملايين قبل شقوط نظام صدام حسين” والواقع يثبت عكس ذلك لدى سقوط هذا النظام الديكتاتوري.
وتأتي الخطوة الثانية بالمقامرة والتي يعتمد عليها فرسان السياسة الا وهي الدعم الخارجي وذلك عن طريق كسب التأييد الخارجي ودفع الضريبة لكسب القوى الصديقة في العالم فتقوم بالتفريط ثروات بلادها على حساب ابناء الشعب.
وحتى القوة الخارجية في الشطر الثاني التي تتمثل في تأمين الدفاع عن الدولة ولا يكون اساسا إلا بالاعتماد على القوة المسلحة وكل الوسائل المادية التي يفرضها الدفاع عن الارض والشعب، فالرفض المطلق وغير المشروط للعمل العسكري وعدم تجهيز قوى عسكرية قادرة على تأمين سلامة المجتمع ضد الاطماع الاجنبية ، ولا بد من ان يأتي يوم يكون فيه فريسة هذا الطامع، وهذا ايضا ما نراه في السياسة العربية فالقوة العسكرية لم تكن قادرة على صد اي هجوم عدواني وهذا تاريخ مسجل في كل الدول العربية فالانظمة العربية استطاعت ان تقوم بمجازر وحشية ضد ابناء شعبها ولم تستطع ان تحرر شبرا واحدا من أراضيها المحتلة.
ولا اعرف كيف يمكن ان يخادع الشعب عن بلوغ الغاية مع العلم ان حسن استخدام القوة من اجل بلوغ الغاية السياسية هو امر ضروري اساسي وتبلغ أهميته بالقدرة على التغلب، على القوة الخارجية المناوئة لها ، وهذه العلاقة تفرض البراعة والحنكة ويأتي الخداع للعدو الخارجي كوسيلة في خدمة القوة وليس بالعكس احلال الخداع مكان القوة ، لان نجاحات الخداع تبقى مزعزعة وغير ثابتة طالما لا تدعمها القوة، وهذا ما جنيناه من المقامرين العرب في حروبهم مع اسرائيل .
فكل الحروب خاسرة حصلت بعض المفاجآت عبر التاريخ ولكنه مقياس لنتائج المرموقة التي وصلنا اليها نجد ان المأساة اكبر من هذه “الانتصارات” الحمقاء، ان الانظمة العربية والساسة العرب ، فهم يتحدثون عن الدبلوماسية كما لو أن لهم دبلوماسية، ويمكن القول في الدبلوماسية هي الجمع بين القوة والحكمة وتبتغي الدبلوماسية على التفاوض بغية التوصل الى تسوية وتضع حدا لاستخدام العنف ولا يمكن لدبلوماسية ان تكون بديل القوة وانما ترتدي ثوب القوة وتحجب طابعها العنيف. فالدولة القوية تفرض شروطها وتأتي الاتفاقات في الظاهر على انها نتيجة توافق لا نتيجة غالب ومغلوب وللاسف ما نجده في المقامرين العرب الدبلوماسية في الاعلام المحكوم في تبجيل الزعماء، الا يمكن ان نطرح سؤال؟
كل الزعماء العرب السياسيون وطنيون وعظماء عند وسائل الاعلام الخاصة بهم، ولكن حتى الان لم نكسب غيرالسمعة السيئة في العالم ، ولم تنتج الدول العربية إلا الإرهاب تحت شعارات النضال من اجل الوطن والدين، وهي عبارة عن خداع للشعب ومن اجل حماية مصالح النظام. وتأتي الاخيرة من ادوات السياسة وهي القوة والقانون بالتشديد على ظاهرة القوة في السياسة ولا يعني ان القوة غاية وانما هي وسيلة لتحقيق غاية السياسة ولا بد من وجود قانون وهو ضابط لهذه القوة والاكراه ولكي يعطي السلطة السياسية الشرعية وهذا ما تفقده الانظمة السياسية العربية . فالحاكم المطلق يسن القوانين على انه يفهم اكثر من الحقوقيين واكثر من الاطباء وحتى اكثر من عمال النظافة في تنظيف الشوارع وأكثر ـان جاز القول ـ فهم يفهمون اكثر من العاهرات في ارضاء زبائهن، وهن الاصدق عندما يرفعن تحيا العاهرة الاولى
ونذكر واحدة من اخر نتائج المقامرة الكبرى في السياسة العربية هي ما حصل في العراق . فقد كان النظام السياسي في العراق مغرورا “بعبقريته” وقدرته . فقامر ببلاده من اجل نزوات القائد الضرورة . هدر دم ابناء شعبه في ام المعارك/ قام بمجازر شنعاء تحت شعار القضاء على العدو الداخلي وهدر ثروات البلاد من طاقات بشرية ومادية ، اعتبر ثروة البلاد ملكا له وفرط هنا وهناك لتقال له كلمة نعم وارضاء غريزته العبقرية , وفي النهاية يحدد الواقع لنا ان جميع الانظمة العربية على هذا المنوال، فمصير هذه الانظمة هي السقوط كما يسقط المقامر في دوامة الفقر المزمن . ويقع افراد اسرته ضحية الفقر. والعجيب بالامر ان المقامرين الاخرين لا يرون مأساة صديقهم ، يسلكون نفس الطريق.
السؤال: هل سيكون مقامرا سياسيا اخر في الميدان ، الجواب بنعم ولكن الطريقة مختلفة في الظاهر والجوهر واحد، الخسارة والدمار ،وهذا التاريخ يسجل بصفحاته دون ان يسأل لماذا وكيف عند المقامرين……!؟
اما عند علماء الرياضيات الخسارة هي سبب حتمي كما عند علماء السياسة فهو امر حتمي وما نأسف عليه هو ان الشعب يعاني من حرب ضروس ضد تاريخه من انظمته المريضة ومن حضارات تفيض بما عندها من جديد!؟

admen

admen

اخبار

احدى مؤسسات لجنة الحوار الدولي المفتوح