معز محيي الدين ابو الجدايل

اما آن الاوان للسوريين تفسير الاحدث بشكل واقعي وبمفاهيم العصر، والكف عن جعل نفسه ومستقبله ومستقبل اطفاله رهينة الارث التاريخي من الصراع ….. الى هنا يكفي ان تقودكم العقائد والمورثات الثقافة الى موتك انت او موت عزيزي عليك!.
لو عاد اي منا ، لمجريات الاحداث في سوريا او اي بلد آخر حيث تم نقله عبر وسائل الاعلام نجد انه ليس هناك خلاف عما حصل ، لكن الخلاف في فهم الحدث نذكر امثلة متعددة عما نقصد به

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *