مشاركات نسائية

خرج الآلاف من اللبنانيين إلى الشوارع في العاصمة بيروت وغيرها من المدن احتجاجا على فرض الحكومة حزمة من الضرائب وتردي الأوضاع المعيشية، قبل أن تتحول الهتافات إلى مطالبة بإسقاط الحكومة.

أعلنت السلطات اللبنانية إغلاق المدارس والجامعات والعمل في البنوك اليوم الجمعة، في ظل تواصل الاحتجاجات التي خرجت في عدة مدن منذ مساء الخميس.

وألغى مجلس الوزراء اللبناني جلسة كان من المقرر أن تُعقد ظهر اليوم في القصر الجمهوري، ومن المتوقع أن يتوجه رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، برسالة للشعب اللبناني مساء الجمعة، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وانصبت الاحتجاجات على انتقاد إدارة الحكومة، التي يرأسها الحريري، لملف الاقتصاد وأسلوب سعيها لزيادة المدخول القومي في ميزانية عام 2020.

وأحرق المتظاهرون إطارات السيارات وأغلقوا بعض الطرق في مختلف أنحاء البلاد، واستخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

ووقعت اشتباكات بين شرطة مكافحة الشغب وبعض المتظاهرين قرب مقر الحكومة في العاصمة بيروت حيث ألقى المتظاهرون عبوات حارقة على رجال الأمن.

وردد بعض المتظاهرين شعار الربيع العربي المعروف “الشعب يريد إسقاط النظام”.

وتراجعت الحكومة عن فرض رسوم على المكالمات الهاتفية عبر الانترنت

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانيين صورا وفيديوهات توثق المظاهرات والمواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

لم يكن تراجع الحكومة عن فرض ضرائب على الاتصال عبر تطبيقات الإنترنت كافيا لإرضاء المتظاهرين، الذين ضاقوا ذرعا بالأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها البلد.

وأصروا على مواصلة التظاهر مطالبين بإسقاط الحكومة خاصة مع إعلان الاتحاد العمالي الإضراب العام وإغلاق المدارس والمصارف والجامعات.

سعد الحريري يمهل شركاءه في الحكومة 72 ساعة لدعم “الإصلاحات”

قال الحريري في كلمة متلفزة أعلن عنها مسبقا بعد إلغاء اجتماع كان مقررا لمجلس الوزراء الجمعة، “أنا شخصياً منحت نفسي وقتاً قصيراً جداً، إما أن يعطينا شركاؤنا في التسوية والحكومة جواباً واضحاً وحاسماً ونهائياً يقنعني ويقنع اللبنانيين والمجتمع الدولي، بأن هناك رغبة لدى الجميع للإصلاح ووقف الهدر والفساد أو أن يكون لدي كلام آخر”.

ومن جانبه، قال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، وليد جنبلاط، إنه اقترح على الحريري أن يتخليا سويا عن السلطة، عقب خروج التظاهرات. وأضاف “اتصلت بالحريري وقلت له إننّا بمأزق كبير وأفضل أن نذهب ونستقيل سويًا”.

الجيش يتضامن مع المتظاهرين ونصرالله يحذر “سوف ننزل إلى الشارع ونغير المعادلات”

وقال أمين حزب الله، المدعوم من إيران، “لتستمر هذه الحكومة لكن بروح جديدة ومنهجية جديدة واخذ العبرة مما جرى على مستوى الانفجار الشعبي”.

كما حذر نصر الله في كلمة متلفزة مخاطبا المتظاهرين، من أن حزب الله سوف ينزل إلى الشارع ولن يخرج، وأضاف “ستجدوننا جميعا في الشارع ونغير كل المعادلات”. ” وإذا نزلنا إلى الشارع لا نستطيع أن نخرج قبل تحقيق الأهداف التي نزلنا لأجلها”.

أما الجيش اللبناني فقد اعلن “تضامنه الكامل” مع مطالب المتظاهرين “المحقة”، ودعاهم إلى التجاوب مع القوى الأمنية لتسهيل أمور المواطنين.

ودعت قيادة الجيش اللبناني في بيان نشر على فيسبوك السبت، “جميع المواطنين المتظاهرين والمطالبين بحقوقهم المرتبطة مباشرةً بمعيشتهم وكرامتهم إلى التعبير بشكلٍ سلميّ وعدم السماح بالتعدي على الأملاك العامة والخاصة”.

مظاهرات لبنان مستمرة لليوم الثالث على التوالي احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية

سمير جعجع يعلن استقالة وزراء حزب القوات اللبنانية من الحكومة

أعلن سمير جعجع زعيم حزب القوات اللبنانية الماروني أنه أصدر تعليماته لوزراء الحزب الأربعة بالاستقالة من الحكومة، مطالبا بتشكيل حكومة جديدة.

قال جعجع إن حزبه توصل إلى أن الحكومة الحالية غير قادرة على التعامل بشكل إيجابي مع الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد وبالتالي توجب عليه أن يسحب وزراءه الأربعة من الحكومة.

وأضاف في مؤتمر صحفي “لم نلمس أي جدية من المسؤولين اللبنانيين في معالجة الأزمات، ولاثقة لدينا بقدرة الحكومة على تنفيذ الإصلاحات”.

ويحمل المتظاهرون النخبة السياسية مسؤولية أساسية عن تفشي الفساد ودفع الاقتصاد نحو الهاوية.